اعمل صالحا نكرمك من اجله

اعمل صالحا نكرمك من اجله

اعمل صالحا نكرمك من اجله

كتبت / د – هدي كراوية

كثيرة هي الكلمات التي تصف الام وحنانها وحبها الفطري ولكني اري ان سطور مجلدات كتب العالم باثره لا تكفي لوصف الامومة والحديث عنها.. حب دون مقابل.. عطاء بلا حدرد. علاقة مميزة لا يوجد شبيه مثلها تربط بين الام وابنها. نبع من الحنان لا ينتهي امي من يتوقف عندها الزمن وبين يديها اجدني طفلا صغيرا يجد الامان في حضن امه… هي فقط من تملك مفاتيح براءتي. ذكريات طفولتي واول كلماتي.. امي هيا وسطتي لتحقيق ما اتمني ..ملاذي عندما تغلق كل الأبواب امامي ولا اجد من اطرق بابه سوي دعواتها ويدها المرفوعة للسماء دوما من اجلي..هيا من تشعر بي وبالامي دون ان تسمع اناتي واتحدث…. تسامح ..تغفر غفواتي ولا حاجة لها ان تسمع اعذاري….وذات يوم عندما تصبح عجوزا لا تقدر علي شئ ولا تقوي علي النهوض حتي من فراشها تجد لديها القوة الني لا يمكن ان تجدها باي ثمن.. قوة حدثنا عنها الله في كتابه الكريم واخبرنا بها رسول الله قوة رضاها ودعائها الذي يرسم طريقا من النور في الدنيا والجنة في الاخرة فقد

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ” إذا ماتت الأم نزل ملك من السماء يقول : يا ابن آدم ؛ ماتت التي كنا نكرمك لأجلها ، فاعمل لنفسك نكرمك….نعم بركة حياتنا التي لا يشعر البعض باهميتها… الكنز الذي بين يديه ولا يدركه الا بعد ان تغادر الحياة ويصبح الندم شعورا لا يستطيع ان يسترجع الزمن ولو ثانية يعوض فيه ما كاان… ليس عيد الام يوما لنحتفل بل لنتذكر لندرك انها ما زالت هنا ما زال هناك وقتا لنخطو خطوات نحو حياة افضل بفضلها.. لنقترب من الجنة بدعواتها وخدمتها.. فالحياة تبدا عند امي وينتهي جمالها برحيلها ….امي ثم امي ثم امي..

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

تعليقات facebook

تعليقات facebook

عن الكاتب

صوت بلدنا الاخباري

عدد المقالات : 4676

اكتب تعليق

© 2017 جميع الحقوق محفوظة لموقع صوت بلدنا الاخباري

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com