اللواء طارق الفامي و الملفات المسكوت عنها … في ذكري النكسة .. 15 الف اسير مصري تم قتلهم

اللواء طارق الفامي و الملفات المسكوت عنها … في ذكري النكسة .. 15 الف اسير مصري تم قتلهم

اللواء طارق الفامي و الملفات المسكوت عنها … في ذكري النكسة .. 15 الف اسير مصري تم قتلهم …مذابح الأسرى في حرب ١٩٦٧ .

بعد قرار الانسحاب يوم ٥ يونيو ١٩٦٧ مساء حدثت معارك مع الإسرائيليين في نفس اليوم ليلا – ليل يوم 5 يونيو – وقد احدثوا خسائر فادحه فى قواتنا المسلحه حيث كانوا يملكون أجهزة رؤية ليلية يستطيعون من خلالها رؤية قواتنا دون أن تراهم قواتنا المسلحه وقد حدثت مذبحه فى منطقة العريش بشبه جزيرة سيناء حيث قامت وحدة خاصه من قوات العدو الإسرائيلي بإعدام جنود أسرى مصريين عزل من السلاح تم قتلهم برصاص الجنود الإسرائيليين ودفنهم فى مقابر جماعيه وأيضاً فى منطقة ابوصقل وعلى شاطئ البحر كانوا يجمعون الجنود الأسرى المصريين بعربات نقل الجنود ويوهموهم بأنهم سوف ينقلوهم فى أتوبيسات الى منطقة القناه و يأمروهم بالوقوف فى صفوف ووجوههم الى البحر ثم يطلقون عليهم الرصاص ويتركوهم قتلى ويغادروا المكان وقد تكررت هذه العملية عدة مرات حتى وصل العدد تقريبا لحوالى ٣٠٠٠ جندى مصرى أسير تم إعدامه فى هذه المنطقة ثم يتركوهم لأهالى المنطقة لكى يدفنوهم وفى بعض المناطق الأخرى من سيناء مثل جراده بمنطقة ابوعجيرم بعد السكاسه كانت قوات الاحتلال الإسرائيلي تطلق النيران على الجنود المصريين العزل من السلاح وأيضاً منطقة الصخره التى توجد على تل الشيخ زويد وهى بها عدد كبير من جثث أسرى الجنود المصريين تقترب من حوالى ٢٠٠٠ جندى أسير مصرى حيث أتت طائرة هليكوبتر و هبطت فى مكان تجمع الأسرى وتم قتلهم ثم أقلعت وتركتهم .وفى بعض الأماكن الأخرى من سيناء كانوا يأمرون الجنود الاسرى المصريين بحفر قبورهم بأيديهم والانبطاح على الأرض وهم مكتوفى الأيدى ثم تسير الدبابات فوقهم وهم أحياء .

وأيضاً علي طريق الساحل وعلى مسافة ١٠٠ كم من منطقة العريش قامت القوات الإسرائيلية بعمل كمين للجنود المصريين أثناء إنسحابهم وعودتهم عن طريق ساحل البحر الأحمر وتم تجميعهم وقتلهم جميعا وهم يجلسون على الأرض رافعين أيديهم لأعلى والذى قام بإعدامهم بالرصاص مجنده إسرائيلية كل هذه الجرائم ليست على سبيل الحصر ولكن للتذكره فقط فهناك الكثير من هذه الجرائم الحربيه التى قام بها الجنود الإسرائيليين إنها جرائم أفظع مما إدعوا كذبا بالهولوكوست وكذبوا على العالم بهذه الكذبه الكبرى وصدقهم العالم بأن هتلر النازى قد قام بحرق اليهود أحياء فى افران الغاز فهم كاذبون فيما إدعوا ومن الحرب العالمية الثانية حتى الأن تدفع لهم ألمانيا تعويضات ماليه فى كذبة الهولوكوست .فأين تعويضات الجرائم البشعه التى فعلوها بالجنود الأسرى المصريين نحن نطالب بهذه التعويضات لحوالى ١٥٠٠٠ جندى أسير مصرى تم قتلهم على أيدى الجنود الإسرائيليين .ولأن إسرائيل لم توقع على الإتفاقيات الدوليه ضد جرائم الحرب الغير قابلة للتقادم .فحينما طالبنا بهذا الحق للجنود الأسرى المصريين كان رد اسحاق رابين الذى كان رئيس أركان الجيش الإسرائيلي فى عام ١٩٦٧ ورئيس وزراء إسرائيل السابق والذى تم إغتياله فى ٤ نوفمبر عام ١٩٩٥ على يد يهودى .كان رده أن تهمة القتل سقطت بالتقادم حسب القانون الإسرائيلي .وردا عليه بإسم الشعب المصرى العظيم بأن القانون الخاص بنا نحن المصريون أعظم شعب وأول شعب وأول دوله فى الكون لا يسقط عندنا الاعتداء علي مصر وقتل أبنائها بالتقادم فالثأر لايموت عندنا وإن آجلا أو عاجلا سوف تدفعون هذه التعويضات من ارواحكم و ابنائكم و دمائكم وسوف يعود الحق لأصحابه قريبا ان شاء الله ….. إقترب الوعد الحق . 

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

تعليقات facebook

تعليقات facebook

عن الكاتب

صوت بلدنا الاخباري

عدد المقالات : 4698

اكتب تعليق

© 2017 جميع الحقوق محفوظة لموقع صوت بلدنا الاخباري

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com