8 – الحكومة الخفيه و المؤامره الماسونيه العالميه .

8 – الحكومة الخفيه و المؤامره الماسونيه العالميه .

8 – الحكومة الخفيه و المؤامره الماسونيه العالميه .

بقلم اللواء / طارق الفامي .

الجزء الثامن المؤامره الاعلاميه للحكومه الماسونيه الخفيه التى تحكم العالم : سوف اتحدث اليوم عن الاعلام الماسونى لقوى الشر و الذى يعمل علي تحقيق اهداف الحكومه الماسونيه الخفيه التى تحكم العالم و لكن قبل ان احدثكم في هذا الشان اريد ان اطرح سؤال عليكم …هل تعتقدون ان ما يحدث في العالم قد حدث بالصدفه نتيجه لظروف معينه ?? ..هذه النظره هي التي تتبناها وسائل الاعلام التي تخدم الماسونيه و لكن هناك نظره اخرى تؤكد ان ما يحدث في العالم هو ناتج عن مؤامرات تم التدبير لها بعنايه لتحقيق هدف معين لصالح قوى الشر الماسونيه الشيطانيه لتحقيق اهداف الحكومه الماسونيه الخفيه التي تحكم العالم و هذه النظره لازالت موضع سخريه عند الاغلبيه و ان المؤمنون بها سطحيون وواهمون …ولكن واضح بانهم هم السطحيون لان بمنتهي البساطه ان من بحث و تعمق ليصل الي حقيقة المؤامره هم علي صواب و لكن الذين لا يعتقدون بوجود المؤامره فهم لم يبحثوا و لم يتعمقوا في الاحداث و لكن اخذوها من سطحيتها دون البحث و التعمق … فهناك الكثير من المؤامرات التي تحدث في زمننا و ايضا في الازمنه القديمه  جدا بل منذ قرون ايضا , و هل تعلمون من هم حكام العالم الحقيقيون … هم سلاله من الحكام و الاباطره كانت و لازالت تحكم منذ بداية التاريخ منهم عائلة روتشيلد – روكفيلر – مورجان – دى بونت , فان ما يحدث في العالم ليس للاسباب التي جعلونا نعتقد بها بل ان العالم مسيطر عليه من قوه من جنود الشيطان و هم من يتحكمون في الاقتصاد و الحروب و المؤسسات و المنظمات الدوليه مثل منظمة الامم المتحده و منظمات حقوق الانسان و غيرها من المنظمات و الوسيله المساعده لهم لتحقيق اهدافهم هي الاعلام للترويج لما يراد ان ينشروه , فيجب ان نحرر عقولنا و نجعلها تعمل و تفكر و تحلل لان المعرفه هي القوه و لتحقيق ماربهم وضعوا للاعلام خطه من عدة استراتيجيات … الاستراتيجيه الاولي ; الالهاء…وضعت لتحويل انظار الراي العام عن المشاكل الهامه وذلك بالتسليه او الالهاء بواسطة عاصفه من البرامج الترفيهيه و الاخبار الغير هامه السطحيه التي لاتفيد المجتمع و هي لمنع الناس من التفكير و الاهتمام بالمشاكل الحقيقيه و الاساسيه و الابقاء علي اهتمام الجمهور بالتسليه بعيدا عن المشاكل الحقيقيه للمجتمع مثل برامج المسابقات و الرقص و الغناء و السخريه وغيرها من البرامج الغير هادفه لتكون المحصله للمتلقي صفر .  الاستراتيجيه الثانيه ; خلق المشاكل ثم تقديم الحلول…وهي تعتمد في تنفيذها علي ان يتم خلق مشكله ثم يكون لها ردة فعل من الناس ثم يقدم الاعلام لها حلول (مشكله – ردة فعل – حلول) فدائما ما نري بعض الاعلاميين يختلقون مشاكل تافهه و يتم تضخيمها في الاعلام ثم نجد بعض الجماهير تتفاعل معهم في ردة فعل لهذه المشاكل المختلفه ثم التوصل الي حلول لن تفيد اي فرد في المجتمع فهي عباره عن مشاكل مختلقه لالهاء و اشغال الناس بامور تافهه ثم تقديم حلول لن تفيد و لن تعمل علي ازالة اي سلبيات في المجتمع .  الاستراتيجيه الثالثه ; مخاطبة الراي العام كصغار بلهاء…و فيها يتم مخاطبة الجماهير بلهجه صبيانيه طفوليه وكانهم متخلفيين لا يعوا او يدركوا الاحداث من حولهم فكلما حاولوا خداع الجماهير كلما تبنوا لهجه طفوليه صبيانيه فتجدهم مثلا يقولون علي من قام بعمل ارهابي انه مختل عقليا او مريض نفسي و كاننا صبيه صغار يتم تضليلهم .  الاستراتيجيه الرابعه ; اللجؤ الي العاطفه بدل التفكير…و ذلك لعدم اعمال العقل علي التفكير و التحليل و يتم تناول الامور بسطحيه لا بعقلانيه و لذلك نجد ان اشخاص غير متخصصين يتكلمون في مواضيع هامه تحتاج الي متخصصين لتناولها و تحليلها لكى يستوعبها العامه فنجد مثلا من يتكلم في امور امنيه ا و عسكريه و هو غير متخصص هذا علي سبيل المثال .  الاستراتيجيه الخامسه ; الابقاء علي الشعوب في الجهل و الخطيئه…فهم لا يقدمون اي برامج علميه او ثقافيه او ادبيه او دينيه او برامج لتوعية الشعب …….الخ و ذلك من اجل ان نبقي دائما جهلاء غير مدركين للامور من حولنا حتي لانفهم فيتم استعبادنا و التحكم في عقولنا بل يقدمون البرامج التي تثير الغراءز و الشهوه و التي لا تنفع المجتمعات بل تهدمها من اساسها .  الاستراتيجيه السادسه ; تشجيع الجمهور علي البلاده و البلاهه…وذلك بتشجيع الجماهير علي ان تكون اغبياء جهلاء من خلال تقديم البرامج و الموضوعات التي لا تستفيد منها الا بمزيد من الجهل و عدم الادراك و السطحيه فتتحول الشعوب الي شعوب بلهاء …! هذا ما يخطط له الاعلام الماسوني فيجب علينا ادراك ذلك و العمل علي ا لا نقع في حبالهم و يجب ان نتناول الموضوعات الهادفه التي تنمى مجتمعاتنا و نتناول البرامج الهادفه ذات المعنى التي تتناسب وقيمنا و اخلاقنا الشرقيه الاصيله , ان جل مايقومون به هو لهدم هذه القيم الاخلاقيه و الدينيه حتى نفقد هويتنا الشرقيه فيتم انهيارنا مجتمعيا و اخلاقيا فيسهل عليهم اقناعنا بدينهم الجديد الذي تناولته في مقالاتي عن الماسونيه و كيفية اقناع البشر بصحة هذا الدين ., ويعتمدوا لتحويل كذبهم الي حقيقه علي ثلاثة مراحل … المرحله الاولي ; وهي ان الكذبه تتعرض للسخريه …. المرحله الثانيه ; وهي ان الكذبه تقاوم بكل شده …. المرحله الثالثه ; وهي يتم فيها اعتبارها من المسلمات و يتم تصديقها . فلقد تناولت و شرحت الخطه الماسونيه للتحكم في الاعلام لصالح الحكومه الماسونيه الخفيه التي تحكم العالم لتحقيق اهدافها داعيا الله ان يحفظ و يوفق ماهو شريف من اعلامنا الوطني , اما الاعلام الماسونى فليحفظنا الله منه و يوفقنا لفضحه .




Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

تعليقات facebook

تعليقات facebook

عن الكاتب

صوت بلدنا الاخباري

عدد المقالات : 4445

اكتب تعليق

© 2017 جميع الحقوق محفوظة لموقع صوت بلدنا الاخباري

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com