المؤامره الكبري في الخفاء ٣ _ ٣

المؤامره الكبري في الخفاء ٣ _ ٣

الجزء الثالث و الأخير : المؤامره الكبري في الخفاء

بقلم اللواء / طارق الفامي 

إن ما تكلمت عنه تشعرون و كأنه درب من الخيال العلمى ولكنه الحقيقه الواقعه .. ثم بعد ذلك سيقومون بتنفيذ مشروع الشعاع الأزرق الذى كنت قد كتبت عنه مقال كامل وشرحته لكم بالتفصيل وذلك لإلغاء جميع الاديان و إستبدالها بالدين الجديد وهو دين الشيطان وتوحيد العالم تحت قياده واحده بجيش عالمى واحد وهى الحكومه الماسونيه الخفيه التى تحكم العالم الان في الخفاء .
ولتنفيذ ذلك يعملون علي التحكم بعقولنا ويبدأون بالتحكم في عقول الاطفال علي اسس علميه وذلك ببث معلومات وصور وبيانات من خلال أفلام الكرتون وبرامج الاطفال لتحديد المعتقدات والمواقف والسلوك الذى سوف ينشئ عليه الاطفال فهم بهذا يتحكمون بالعقل الباطن لدى الاطفال حيث يسهل التأثير عليهم ببث السموم في عقلهم الباطن بدس صور وإيماءات دون أن نلاحظها في أفلام الكرتون والبرامج الخاصه بالطفل ولكن يلاحظها من وعى هذه الخطه الشيطانيه حيث أن هذه الصور والإيماءات تخزن في العقل الباطن للأطفال وهى التى سوف تتحكم في معتقداته وسلوكه عندما يكبر ويصبح شابا ورجلا ويجب أن نعلم بأنه هناك مختبرات سريه تأسست بعد الحرب العالميه الثانيه لعمل أبحاث للتحكم بعقل الأطفال وإستغلالهم في الدعاره و الإرهاب حيث يأخذون الأطفال الأيتام من الملاجئ وعصابات الإتجار بالأطفال ويتم عمل الأبحاث عليهم وهذه المختبرات موجوده حتى الأن ولكن لا أحد يعرف مكانها … ثم بعد ذلك يعملون علي خلق الأبطال والقدوات الوهميه بأن يجعلونا ننظر الي الشخص الغربي و كأنه بطل لا يقهر وأن المجتمع الغربي مجتمع قدوه للمجتمعات المثاليه وفي المقابل نحتقر مجتمعاتنا و قياداتنا والسبب إننا تم برمجة عقولنا علي هذا التفكير ..فمثلا في الحرب العالميه الثانيه حينما إستخدمت أمريكا السلاح الذرى ضد اليابان وقتلت مئات الألاف من اليابانيين وعملت علي ترويج بأنهم أبطال منتصرين وصدقهم العالم ولكن في حقيقة الأمر هم سفله غدارين وجبناء فهم دائما يحولون الحق الي باطل والخطئ الي صواب من خلال التحكم في عقولنا ونراهم يروجون لذلك من خلال أفلامهم بأنهم الأبطال الذين لا يقهرون ولكن في حقيقة الأمر جبناء ويكسبون معاركهم بالاعلام المزيف للحقائق ثم يستخدمون النساء لتدمير المبادئ والقيم والأخلاق لأن المرأه هى أساس المجتمع وهى التى تبنى أو تهدم المجتمعات فوضعوا الخطط لتدمير شعوبنا العربيه و الإسلاميه وذلك بنشر العرى والإيباحيه و المخدرات لتدمير الشباب والتحكم بعقولهم عن طريق الجنس و الفجور و المخدرات فبعد أن أفسدوا الشعوب الغربيه بالعري والإيباحيه و المخدرات نراهم يوجهون اعلامهم للشعوب العربيه المسلمه عن طريق الأفلام و المسلسلات و الترويج للفكر المنحرف والعري والإيباحيه و المخدرات في الاعمال الفنيه التافهه التى كلها عنف وجنس وعدم الاخلاق والخيانه الزوجيه والعشق والإغتصاب والسرقه والبلطجه وهى أعمال لا تهدف لشئ في مضمونها إلا للترويج لهذه الأهداف السامه للمجتمع ويعتمدوا في تنفيذ هذا المخطط علي الإعلام العالمى و الغربي فهو أخطر من الحروب وأسهل وأوفر ماديا ويعتبر الإعلام من أسهل الطرق للتحكم في العقول وبرمجتها وكنت قد شرحتها بالتفصيل في مقال الماسونيه والتحكم في العقول .
إنها مؤامره كونيه كبرى يصعب تصديقها أو فهمها ولكن الله أراد أن تنكشف هذه المؤامره الشيطانيه للبشر .
فهل سنبقى مغيبين حتى يتم تنفيذها أم سوف نعمل علي إفشال هذه الخطه الشيطانيه .. ؟؟ !! 

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

تعليقات facebook

تعليقات facebook

عن الكاتب

صوت بلدنا الاخباري

عدد المقالات : 4650

اكتب تعليق

© 2017 جميع الحقوق محفوظة لموقع صوت بلدنا الاخباري

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com