لتذهب الذكريات .ولتبقى وحدكَ لي

لتذهب الذكريات .ولتبقى وحدكَ لي

لتذهب الذكريات .ولتبقى وحدكَ لي
كانت أيام

كتبت / سوزان البربري

نسجتْ من الذكريات أوهام
لعل القلب يهدأ لينام
فلا كنتَ يوماً على ضفاف النيل
ولا كان هناك يوماً للتلاقي أو مكان
ولا اختزلنا المسافات بين دجله والفرات
تعذرتْ كل ملامح الحياة
لا حياة في نيلٍ ينبضُ بالأحزانِ
ولا ماء في الفراتِ يملئ الشريان بالحياةِ
ودجلة الخير تعزفُ انشودة الموت اختناقاً
حتى الممات
وتسألني ؟؟
وسالف الايام كانت لنا أمجاد
وميراث حبى لكَ كان نبراساً وعهداً وليداً وميلاد
وتسألني ؟؟
ومجدى التليد أصبح حطام
لا تاريخ لا ذكرى في الوجود
بل كان إرهاباً بإرهاب

حررني من غباء الفكر
فعظامي سحقت سحقاً
ولحمى قد دُكَ دكاً
وعرضي أصبحَ سبياً حلالاً حلال
وفكري حاصرتهُ المنايا ورحى الازمان
ورغم هذا
احيا على املٍ محطمٍ
وحلمٍ محطمٍ
والف لهيب ولهيب من رماد الى رماد
نزيف الجراحات
من بين يدى واضلعي
يخطُ الحب بمداد الدم
ومزيداً من الألم يغتال كل قلم
تارة يكسرني
وتارة يقسمني
وتارة يبعثرني
وتارة يمحو بالممحاة ذاكرة القلم
حتى اسمى لا تذكرهُ الأنام
يسرقون ما يشاؤون من عدم
ويسألون كيف أحيا من عدم ؟
بلا فرح في داخلي
يقتل الحزن والألم
اخاف الجواب
لأني اخاف أن تتنكر يوماً لحبي
فتضيعُ منى وتستعمرني الذكريات
تسألني هل خنتِ ؟؟
نعم ملايين المرات
القلم خان…
أَحَبكَ ليس مرة بل ملايين المرات
القلب خان..
لم ينبض باسمي بل كان دائماً ما يُسكنكَ في الوجدان
نعم خنتُ عهدكَ
ولا تسألني كيف ؟؟
أسأل العهود التي تركتني وحيدة شريدة لا أنام
حفرتُ بقاياكَ صوراً على الجدران
حتى أذَكرّ نفسي بعهدكَ لي
الذى فيهِ لم تأتى
فأوفيتُ انا بعهدكَ لي
واستحضرتُكَ رسماً على الجدران
وذهبتُ لأنام
تلُمني وتدعى أنني منعمة برغد العيش
لأنكَ لم تراني يوماً أعيش الانهزام
أنا لا شيء في عالم لم أكن عندهُ بثمن
للرخص ثمن
لكن للعدم هل من ثمن يُقال ؟؟؟!!!
يا صاحبي
انا لا املك غير قلمٍ ضعيف البنيان
وورقه واحدة مقطعة الاوصال
تخطُ الحب بصدقٍ
قد يكون جرمها الوحيد الحب
وجرمها أن تكون أنتَ في الوجدان
قد يكون جرمها الحلم الذي لا تنساه ذاكرة الايام
قد يكون الامل للأنام
قد يكون الحب دون رصاص
هكذا خنتكَ فحاسبني
أو أقتل ما تبقى
لو كان هناك باقياً من سوزان

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

تعليقات facebook

تعليقات facebook

عن الكاتب

صوت بلدنا الاخباري

عدد المقالات : 4899

اكتب تعليق

© 2017 جميع الحقوق محفوظة لموقع صوت بلدنا الاخباري

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com