احلام الشباب تتحطم امام اكذوبة الاسكان الاجتماعي

احلام الشباب تتحطم امام اكذوبة الاسكان الاجتماعي

احلام الشباب تتحطم امام اكذوبة الاسكان الاجتماعي

متابعة / صوت بلدنا

الاسكان الاجتماعى “..حلم الملايين من الشباب والأهالى من ذووى الدخل المحدود ،الملايين أتجهوا ألى مقرات التقديم لحجز تلك الوحدات متمنين أن يكونوا من أصحاب الحظوظ حتى تشملهم القرعة برحمتها.الإيجار الجديد يستنزف ولا أمل لهم فى أمان محدود ،فالخوف من أنقضاء مدة الإيجار دون إيجاد سكن بديل هو بمثابة الكابوس الذى يهدد تلك العائلات ،بل كان إرتفاع الأيجارات الجديدة مع أرتفاع المعيشة والأسعار سبب مباشر فى زيادة نسبة خراب الكثير من البيوت.اكد الرئيس عبد الفتاح السيسى أن الوحدات السكنية المطروحة غير كافية ،مطالبا بمضاعفة الاعداد حتى لا يضطر المواطن من اللجوء إلى لعشوائيات.

الموظفون يحولون الحلم الي كابوس

على الرغم من أهتمام الإدارة السياسية بتحقيق حلم المواطنين إلا أن الموظفين يحولون هذا الحلم إلى كابوس.وضعت وزارة الاسكان وبنك التعمير شروط عدة ،ولم يراعى فيها الوزير المفوض إليه تحقيق العدالة الاجتماعية فى شقها الإسكانى ،بمراعاة ظروف الشباب ومحدودى الدخل ،رغما أنه مشروع لمحدودى الدخل ،وخاصة ان المستهدف من المشروع هم الشباب فمن أين لشباب بالارقام الكبيرة التى تطلب منهم كمقدم لحجز تلك الوحدات.الامر الذى جعل كثير من الشباب يتهمون الدولة بالرغبة فى تعجيزهم وان هذا المشروع ما هو الا مشروع “وهمى “

شروط التعاقد

هناك شروط مقبولة لم يتحدث عنها الشباب وأخرى مرفوضة ومن تلك المقبولة شروط السن، وأن يكون المتقدم من محدودى الدخل او من أبناء المحافظة، أو مرتبط بها بعمل مثلا ،والا يكون حاصلا او زوجته على وحدة سكنية من لمشروع.ويعد “حظر شراء الوحدات نقدا وإلتزام المتقدم بالسداد بنظام التمويل العقارى من الشروط التى اعتبرها الشباب جيدة، والا يكون قد حصل على وحدة سكنية أو قرض تعاونى أو قطعة أرض سواء كانت فى حوزته أو تنازل عنها للغير، وان الوحدات السكنية المعروضة للبيع مخصصة للاستخدام السكنى فقط ولا يحق للمشترى وخلفه العام والخاص تغيير الاستخدام المخصص من أجله الوحدة، حيث إنه تم تحديد أسعار بيع الوحدات للإستخدام السكنى فقط، والا يزيد دخل الفرد الأعزب عن 2250 جنيها، والمتزوج عن 3 آلاف جنيها.

شروط  “تعجيزية”

وعن الشروط التى اعتبرها المواطنين أعلى من إمكانيات الشباب وبعضها تعجيزية، فتمثلت فى أسعارها وطرق السداد والفائدة المرتفعة، خاصة تلك التى تم تحديدها للإسكان الإجتماعى لمتوسطى الدخل والتى بلغت 400 الف جنية، وللمحدودى الدخل 135 الف جنية، وتلك اعتبرها الكثيرون لاتتناسب مع دخول معظم الشباب

نسبة الفائدة تعجيزية للمواطنين

فنسبة الفائدة التى تبلغ 7% لمحدودى الدخل و8% لمتوسطى الدخل، من الشروط التى اعتبرها الكثير ابرز العوائق والعقبات فى طريق الوصول لتلك الوحدات السكنية، هذه النسب تعد مرتفعة جدا خاصة فى مثل هذا المشروع الذى يعد مساعدة من الدولة ودعم للشباب  واكد احد الحاجزين الواحدات السكنية الجديدة حسين عبد العليم موظف ولديه 34 عام اوضح قائلا ” 400 الف، و135 الف كتيرعلى الشباب ومحدودى الدخل، ازاى واحد لسه بيبدأ حياته وتقوله هاديلك شقة بـ 135 الف، والتقسيط طبعا بيكون عن طريق البنك اللى بيحط فايدة كبيرة تزود المبلغ، وبعدين الشباب اللى فعلا محتاج الشقق دى معاهم منين، وهما اللى شغال ارزقى واللى شغال عامل، وبياخد فى الشهر ألف والا الف ونصف ازاى هايحوش منهم المبلغ دا”.” فين بقى الدعم اللى الدولة بتقدمه للشباب لما تديلة شقة المفروض انها لمحدودى الدخل بفائدة 7%، هما اصلا عارفين ان معظم الشباب من معدومى الدخل” هكذا علقت رشا السيد ربة منزل على اسعار تلك الوحدات والاراضى والفائدة المفروضة على الاقساط، متسائلة: ماهو تعريف الحكومة لمحدودى الدخل؟.

طرق السداد

واثارت طرق السداد الجدل بين المواطنين، فمنهم من رأها مناسبة خاصة وان القسط الشهرى يبدأ بـ 480 جنية ولمدة تصل الى 20 سنة، وهذا الامر قد ييسر على الكثيرين السداد، الا ان مقدم الحجز الذى يبلغ 5 الاف وشرط استكماله ليصل الى 15% من ثمن الوحده بعد انطباق الشروط وقبل التعاقد فيعد شرطا تعجيزيا للشباب.فقال أحد حاجزى الوحدات بالمشروع “من اين سيأتى شاب من محدودى الدخل فى مقتبل العمر او حتى تزوج ويسكن فى شقة بالايجار بهذا المبلغ “25 الف جنيه” دفعة واحدة للتعاقد على الشقة، هذا يفوق قدرة الشباب، الدولة لاتراعى انها تتعامل مع شباب لايملكون اى شئ وينحتون فى الصخر حتى يتمكنوا من العيش والاستمرار دون الاتجاه للحرام”

والمطلوب كى يتم تصحيح المسار

1- خفض قيمة سعر متر الارض بما لا يقل عن70%

2- مضاعفة مدة السداد لتصل الى عشرين عاما وخفض نسبة الفائدة

3-فصل الابناء عن الزوج والزوجة

4- الغاء شرط الحد الاقصى للسن وخاصة فى الوحدات السكنية

5- الغاء شرط قسيمة الزواج للشباب

و مازال الشباب على أمل  فى تحقيق أحلامهم فى الحصول على وحدة سكانية تتناسب مع إمكانيتهم المادية المحدودة ومازال وزير الاسكان بعيد عن تحقيق طموح ملايين المصريين الذين يشملهم مصطلح محدودى الدخل

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

تعليقات facebook

تعليقات facebook

عن الكاتب

صوت بلدنا الاخباري

عدد المقالات : 3529

اكتب تعليق

© 2017 جميع الحقوق محفوظة لموقع صوت بلدنا الاخباري

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com