الجريمة واحدة .. و قاتلان يعترفان بروايتين مختلفتين

الجريمة واحدة .. و قاتلان يعترفان بروايتين مختلفتين

الجريمة واحدة .. و قاتلان يعترفان بروايتين مختلفتين

متابعة – صوت بلدنا

4 متهمين يعترفون بخنق السائق بواسطة شال.. ومتهم آخر: صعقته بالكهرباء وكتمت أنفاسه الطب الشرعى لم يرجح إحدى الروايتين ويجيز موت المجنى عليه بهما.. والنيابة تنتظر تحريات البحث الجنائى لتحديد القاتل تحولت جريمة قتل سائق «توك توك» بمحافظة المنوفية إلى قضية غريبة ومعقدة، ليس لصعوبة العثور والقبض على القاتل، ولكن لتعدد المعترفين بارتكابها، ففى الوقت الذى يقف فيه 4 متهمين أمام محكمة جنايات شبين الكوم، معترفين فى التحقيقات بقتل السائق لسرقته، فاجأت النيابة العامة الجميع بالقبض على متهم آخر معترفا بارتكاب نفس الواقعة ولا علاقة له بالمتهمين الأربعة، فتضطر المحكمة لتأجيل القضية إلى جلسة 1 ديسمبر المقبل لضم التحقيقات الجديدة.

وقدمت النيابة تحقيقات تكميلية فى القضية رقم 3222 لسنة 2018 مركز الباجور، وذكرت فيها أنه قد تم اتهام ياسر قطب، وأحمد سعد، وياسر فهمى وشهرته «فؤش»، وخالد طه (طفل)، بأنهم فى يوم 21 فبراير 2018، بدائرة مركز الباجور محافظة المنوفية، قتلوا عمدا المجنى عليه أحمد مجدى، بأن استقلوا (توك توك) الذى يقوده بزعم توصيلهم واستدرجوه لمكان ناءٍ، وما إن ظفروا به حتى طوق المتهم ياسر عنقه من الخلف بقطعة من القماش (شال) حتى لفظ أنفاسه الأخيرة، حال تواجد باقى المتهمين على مسرح الجريمة للشد من أزرهما والاستيلاء على دراجته فأحدثا إصابته الواردة بتقرير الصفة التشريحية.

وأضافت النيابة أنه بتاريخ 22 يوليو الماضى، تلقت النيابة العامة بلاغا من النقيب أحمد عبدالعزيز، مفاده أنه على إثر تكرار وقائع غياب سائقى التوك توك فى الآونة الأخيرة، تمكن من ضبط تامر كمال محمد حسن، ومحمد صابر بدران عبده، فى قضية أخرى تحمل رقم 3849 لسنة 2018 إدارى مركز تلا، وأقرا بارتكاب العديد من الجرائم الأخرى من بينها الجناية المنظورة أمام المحكمة، فباشرت النيابة العامة تحقيقات تكميلية.

وذكر الضابط فى التحقيقات أن المتهم تامر أقر باتفاقه مع المتهم الثانى على سرقة «توك توك» بناحية مركز الباجور كرها من مالكها وذلك باستخدام صاعق كهربائى، ونفاذا لهذا الاتفاق قاما بشراء ذلك الصاعق إلا أنه لم يحدث تأثيرا فى المجنى عليه، فبدأ بالاستغاثة صياحا، فأوثقاه من الخلف وكتما أنفاسه حتى أزهقت روحه، ثم ألقيا جثمانه فى الطريق محل الواقعة، واستولا على دراجته البخارية وبيعها، مشيرا إلى أنه تأكد من صحة الواقعة، لكنه لم يجر تحريات حولها لحدوثها خارج دائرة اختصاصه المكانى بنحاية الباجور، تاركا الأمر لما ستسفر عنه تحريات إدارة البحث الجنائى.

وقالت النيابة فى التحقيقات التكميلية بالقضية، إن المتهم الأول «تامر» أقر أمامها بارتكاب الواقعة بمساعدة شريكه المتهم الثانى نظرا لمرورهما بضائقة مالية، وبمواجهته بصورة المجنى عليه تعرف عليها، وبمواجهته بما قرره المتهمون الأربعة فى قضية الباجور، أصر على أنه من ارتكب الواقعة، وأجرى معاينة تصويرية لكيفية ارتكاب الواقعة تفصيليا وفق ما أدلى به من اعترافات.

وبمناقشة النيابة للطبيب الشرعى، أكد أن ارتكاب الجريمة وسبب الوفاة جائز الحدوث وفق الروايتين الواردتين فى القضية والمعاينة التصويرية التى أجرتها النيابة، ولا يمكنه ترجيح أحد الروايتين على الأخرى، إذ إن الكدمة بمنطقة العنق والضغط عليها كفيل بمفرده بإحداث الوفاة، والروايتان مؤيدتان إلى وجود آثار إصابية منتشرة بالأطراف دالة على حدوث مقاومة من المجنى عليه، وأن خلو تقرير الصفة التشريحية من ذكر وجود أى آثار للصعق الكهربائى فى جسد المجنى عليه ــ وفق الرواية الواردة فى التحقيقات التكميلية ــ لا يدل بأى حال من الأحوال على عدم استخدامه، إذ إنه لا يترك أثرا فى جسد الإنسان إذا كان مبتلا أو من فوق الملابس.

وأشارت النيابة إلى أن التحقيقات التكميلية ما زالت جارية وباقية على إرفاق تحريات إدارة البحث الجنائى حول الواقعة، وكان عليها عرض هذه التحقيقات على محكمة جنايات شبين الكوم التى تنظر محاكمة المتهمين الأربعة للنظر فيها.

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

تعليقات facebook

تعليقات facebook

عن الكاتب

صوت بلدنا الاخباري

عدد المقالات : 4956

اكتب تعليق

© 2017 جميع الحقوق محفوظة لموقع صوت بلدنا الاخباري

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com