ابن سلمان وسيناريو معمر القذافي وصدام حسين .. علي يعيش في أيام حكمه الأخيرة

ابن سلمان وسيناريو معمر  القذافي وصدام حسين .. علي يعيش في أيام حكمه الأخيرة

على خطى صدام والقذافي… ابن سلمان يعيش أيامه الأخيرة

وكالات 

على خطى صدام والقذافي… في الخامس من شهر ديسمبر الجاري، نشرت وكالة بلومبيرغ الأمريكية تقريراً عن السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام واصفة إياه بالمثابر في تحقيق هدفه بعد أن كشفت دوره في فضح طغيان وظلم ديكتاتوريين سابقين، مثل صدام حسين ومعمر القذافي، مشيرة إلى أنه يريد الآن قيادة جديدة للملكة العربية السعودية، أحد الحلفاء الرئيسيين للولايات المتحدة الأمريكية.

غراهام، وفي مؤتمر صحفي مؤخراً وصف محمد بن سلمان بالقوة الهدامة وقال عنه: “إن كانت الحكومة السعودية ستبقى في يد هذا الرجل، لفترة طويلة مقبلة، فإنّي أجد صعوبةً كبيرة في أن أتمكَّن من متابعة العمل معه؛ لأنَّي أعتقد أنَّه مجنون، أعتقد أنَّه خطير ووضع هذه العلاقة في خطر.”

وفي تغريدة على الموقع الأزرق، علق السيناتور الديمقراطي ديك ديربن بالكلمات التالية: “يجب أن نطرد السفير السعودي من أميركا رسمياً بسبب تورط ابن سلمان المباشر في خطف وقتل جمال خاشقجي. ويجب أن نطلب من حلفائنا أن يقوموا بالشيء نفسه.”

على خطى صدام والقذافي… ابن سلمان الذي لا يزال يعيش في أوهام التملص من مسؤوليته في اغتيال خاشقجي، بات يقترب يوماً بعد يوم من الخروج من حسابات الدول الكبرى التي بات واضحاً أمامها مدى الإجرام والدموية التي يتمتع بهما هذا الطائش. فالأمر لم يعد يتعلق بجريمة خاشقجي فقط، بل كانت هذه الجريمة بمثابة الكاشف السحري الذي أظهر بحر الدماء الذي يخوض فيه ابن سلمان. وبدأت تطفو على السطح جرائمه في اليمن والعراق وسورية وليبيا، كما ظهرت بشكل أوضح جرائمه الداخلية التي يرتكبها بحق الشعب السعودي من الاعتقال والتغييب القسري والتصفية بحق كل من يعارضه رأياً أو فعلاً.

يبدو ابن سلمان الآن كزعيم مافيا مجرم يقود مجرمين آخرين من خلال إعطائهم الأوامر لتنفيذ القتل والاعتقال. ولعل التقريراالذي أصدرته رويترز قبل أيام حول اشراف سعود القحطاني  على تعذيب إحدى الناشطات المعتقلات وتهديدها بالاغتصاب لهو دليل صارخ على ذلك. المضحك أن سعود القحطاني، الذي أقاله ابن سلمان في محاولة منه لتبرئة نفسه من جريمة القنصلية، قال ذات يوم على موقع تويتر إنه لا يقوم بأي حركة إلا إذا أخذ أمراً من سيده وولي نعمته ابن سلمان، في حركة تأمين على المستقبل في حال تملص ابن سلمان منه. ولكن هذه الحركة لم تفده شيئاً، وها هو ابن سلمان سيتخلص منه كما يتخلص من منديل ورقي استخدمه مرات عدة لتمسيح وتنظيف نفسه.

الدول الكبرى ومجالس شيوخها ونوابها باتوا على دراية كاملة بما يفعله  ابن سلمان ورجاله.. فهل سيجتمعون على الإطاحة به قريباً؟

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

تعليقات facebook

تعليقات facebook

عن الكاتب

صوت بلدنا الاخباري

عدد المقالات : 5150

اكتب تعليق

© 2017 جميع الحقوق محفوظة لموقع صوت بلدنا الاخباري

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com