سوزان البربري تكتب عن … حركات التنوير

سوزان البربري تكتب عن … حركات التنوير

حركات التنوير

سوزان البربري 

هى حركات إرتداديه بفعل زلزل ديني إنحرف عن مساره الصحيح فأدى الى إراقة الدماء واستفحال الظلم والفساد وانتشار الفواحش والفقر والبغاء والاستغلال باسم الدين .
حركة التنوير واستخدام العقل اتت على نبذ عصور الظلام وإرهاب الكنيسه ورجال الدين الذين اساؤا للمسيحيه فكان من الطبيعى ظهور حركه التنوير وإعمال العقل ورفض الثوابت وتحليل الماضى برمته وعدم القبول بالبديهيات ،
لا بل قراءة الموروث الدينى المسيحي بعقلانيه كنص عادي وتحليله بل احيانا يتم الهجوم عليه مالم يتفق مع العقل والاحداث قد يصل الى حد التسفيه والذم …
الإنحراف الدينى له عواقبه الوخيمه على الإنسانيه تجعل من العقل البشري الذي يرى التناقضات فى الدين بين السلام والحرب والتأرجح مابين الخير واساليب الخير التى احيانا تأتى بالقتل والدم وبين الإنسانيه اين رحلت من الدين ؟
للأسف هذه حركات لرد فعل إنحراف الكنيسه ورجال الدين عن الدين الصحيح وإعلاء مصالح الرهبان والقساوسه عن الدين بل حاله التجمد الفكرى التى ارغموا عليها وحرمانيه التفكير فى تلك الفترة ومن يخالف أراء الكنيسه فى اقولها يعدم ويتهم بالزندقه أو ينفى .
نحن الان ومنذ عصور بحاجه لمراجعه التراث الدينى المتجمد لكن الفارق بيننا وبين الديانات الاخرى أن النص الاصيل والام (القران) موجود ومحفوظ قد يكون مقرؤ بنوع واحد من القراءات ومفسّر على هذا . وترك الانواع الاخرى من القراءات والتى لها تفسيرات معينه قد تكون مخالفه او موضحه لطلاسم بعض الكلمات التى قد تظهر فى قراءة واحده.
هنا مربط الفرس فى حركه التنوير الإسلامي فلا بد الرجوع للاصل وليس الرجوع للتوابع من التفسيرات سندخل فى متاهات واضاعة الوقت والجهد هباءً ..
وللاسف كلمة من ينكرون الاصول وهو القران عاليه جدا هم يهتمون بالثراث الانسانى المكتوب على يد البشر ويتعاركون عليه وينسون اصل الدين وماكتبه الله وشرعه ..
الرجوع لكتاب الله وإعادة تفسيره وانكار تفسيرات السابقين اصبح ضرورة لابد منها لاعاده الاستقامه المجتمعيه والنفسيه للناس حتى لايحدث ردود افعال من لدن المقهورين باسم الدين يؤدي الى نكران الدين ذاته والالحاد نتيجه حالة التخبط التى نعانى منها وعصور الظلام والجاهليه التى تمكنت من اغلب ائمتنا ورجال الدين وتاجره بل جموع بعض الناس ..

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

تعليقات facebook

تعليقات facebook

عن الكاتب

صوت بلدنا الاخباري

عدد المقالات : 5150

اكتب تعليق

© 2017 جميع الحقوق محفوظة لموقع صوت بلدنا الاخباري

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com