التضليل بالمعلومات

التضليل بالمعلومات

التضليل بالمعلومات

كتب / ابراهيم السيد كامل – نائب رئيس مجلس الادارة

من الوظائف الرئيسية التي تؤديها وسائل الاتصال الجماهيرية وظيفة تكوين الاراء والاتجاهات لدى الافراد و الجماعات والشعوب وهذه الوظيفة لايمكن عزلها عن الوظائف الاخرى كالاخبار والترفيه الا انها تمتاز عنها بخصوصية الهدف من هذه الوظيفة ان اخلاقيات الاعلام تفرض على وسائل الاعلام القيام بواجباتها و وظائفها بصدق و امانة وعدالة و موضوعية و توازن و شمول و دقة و عدم اساءة استخدام سلطة الاعلام مع وجود صراع المصالح الهائل على المستوى العالمي فان هذه الاخلاقيات تغيب احيانا وتحدث بشكل متعمد انواع من التضليل الاعلامي

١. التضليل بالانتقائية المتحيزة التي تنتقي بعض الكلمات والحقائق والاتباسات والمصادر وتتجهال الاخرى وتقوم بالتركيز على حقيقة و اغفال الحقيقة الاخرى المرتبطة بها




٢. التضليل بالتلاعب بالمعلومات وترتيب الحقائق بحيث تعطي معنى وانطباعات معينة ويتم تفسيرها بشكل معين يخالف الواقع

٣. التضليل باهمال خلفية الاحداث مما يجعلها ناقصة ومشوهة ولا يستطيع المتلقي فهمها وتفسيرها

٤. التضليل بالمزج والخلط وعدم التمييز بين الاخبار من ناحية والراي والتحليل والتعليق من ناحية اخرى فلا يعرف المتلقي هل هذا جزء من الخبر او هو راي الصحفي و وجهة نظره

٥. التضليل بالمعلومات التي ليس لها علاقة بالحدث على حساب الحقائق المهمة

٦. التضليل بالعناوين ومقدمات الاخبار المعتمدة على المبالغة والتهويل والغموض والمعلومات الناقصة مما لايتفق احيانا مع مضمون الخبر او المادة الصحفية

٧. التضليل باستخدام مفردات معينة تؤدي الى اصدار احكام بالادانة على المواقف والاشخاص والجماعات والدول او تحمل وجهة نظر بالتاييد او الرفض

٨. التضليل بالايهام و التدليس في المصادر والمعلومات وعرض معلومات مضللة بكلمات غير واضحة المصادر وهي معلومات واخبار غير صحيحة

٩. التضليل بادعاء التوازن الشكلي بين رايين فقط واختيارين لا غير مع تعمد اهمال وجهات النظر الاخرى وتغييب الكثير من الاحتمالات والاراء والحلول

١٠. التضليل باختيار قضايا ومشكلات زائفة والابتعاد عن قضايا اخرى تهم الجمهور وتسهام في تشكيل الوعي الصحيح

١١. التضليل باغراق الجمهور بمعلومات لاتهمة ولا يحتاج اليها مما يطلق عليه النفايات المعلوماتية

١٢. التضليل بالاغراق بكم كبير جدا من المعلومات لايستطيع المتلقي الربط بينها او تفسيرها مما يعوقه بالسلبية وشعوره بالعجز امام طوفان المعلومات

١٣. التضليل بلفت الانظار عن قضية معينة بتسليط الاضواء على قضية اخرى وحصر التفكير فيها وتشتيت الانتباه عن القضية الاصلية

١٤. التضليل بالتعتيم والتغييب والحذف والتجاهل سواء كان ذلك لقضية او حدث او مشكلة مما يجعلها خارج وعي الجمهور

١٥. التضليل بالتضخيم والتهويل لقضية او حدث او مشكلة ليترك ذلك اطباعا زائفا بحجمها لدى الجمهور

١٦. التضليل بالتهوين وتقليل قيمة الموضوع رغم اهميتة للجمهور وعلاقته بمصالحهم واهتماماتهم

١٧. التضليل بالتفكيك والتجزئة وحصر النقاش في جزئيات بعينها وقطعها عن الاطار العام وسياقها الطبيعي وصورتها الكاملة

١٨. التضليل بقلب الصورة حتى يصل الامر احيانا الى تصوير المجرم بانه ضحية والضحية هو المجرم المعتدي

١٩. التضليل بالمصطلحات المصنوعة المنحوتة التي تبني وترسخ مفهوما معينا يتوافق مع مصالح صانع المصطلح الذي قام باستحداثة والترويج له لتغييب الحقائق وتزييف الوعي

٢٠. التضليل باستخدام مصطلحات قد تكون صحيحة و مقبولة و متفق عليها في اصلها ولكنها تستخدم تعمدا وتضليلا في سياق خاطئ لايرتبط بها

٢١. التضليل بالاحصائيات واستطلاعات الراي غير الحقيقية اما انها لم حدث اصلا او انها كانت حافلة بالاخطاء الاجرائية التي تؤدي الى خطا الناتج

٢٢. التضليل بالقراءة المخادعة للاحصائيات واستطلاعات الراي الصحيحة لكن يتم التلاعب بطريقة عرضها وتفسيرها سواءا بالكلمات او بالرسوم البيانية

٢٣. التضليل بالصورة اما في طريقة التقاطها او تغيير مضموننها والتحكم في الالوان او اضافة صور اشخاص او اشياء او حذفها اويتم الادعاء بان هذه الصورة تمثل واقع بينما هي مصنعة لتعطي انطباعا معينة

٢٤. التضليل باختيار صورة حقيقة لشخص او حدث الا انها التقطت من زاوية معينة او في لحظة معينة لاعطاء رسالة مضللة حول الشخص او الموقف او الحدث

٢٥. التضليل بالكريكاتير السياسي والاجتماعي الذي يتعامل معه الناس باعتباره طرفة وتسلية بنما هو راي وموقف ورسالة مؤثرة تجمع بين خصائص الكلمة وخصائص الصورة

٢٦. التضليل باختيار اضعف واسوا شخصية ممكنة لتمثيل قضية ما في حوار او حديث اعلامي لكي يتم اسقاط القضية وتشويهها عبر هذه الشخصية المهزوزة السيئة او الضعيفة

٢٧. التضليل بالحوار المشوه الذي يتم فيه التغييب الكلي المتعمد للقضية الجوهرية المحورية والاغراق بالتفاصيل الهامشية والثانويات الصغيرة ذات الاثر المحدود على القضية المحورية التي تم تغييبها قسرا

٢٨. التضليل بتكرار الفكرة الخاطئة وتريسخها مهما تكن خاطئة وتعزيز السلوك المنحرف وترسيخه مهما يكن منحرفا وذلك بالتكرار المستمر المتواصل حتى تستقر في وعي الجمهور

وأخيرا…………

إن الإعلام سلاح ذو حدين وهذا العالم ليس عالما مثاليا خاليا يعمة السلام و العدالة و المحبة بل أن تضارب المصالح واختلافها وتضادها يجعل من التضليل الإعلامي سلاحا فعالا في الصراعات …..ولكن يتم ذلك عبر أسلوب القوة الناعمة التي تؤثر ببطء وعلى المدى الطويل دون ان يلاحظها الكثيرون




Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

تعليقات facebook

تعليقات facebook

عن الكاتب

صوت بلدنا الاخباري

عدد المقالات : 4446

اكتب تعليق

© 2017 جميع الحقوق محفوظة لموقع صوت بلدنا الاخباري

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com