يا وطنا لا نغضب فيه إلا بقرار

يا وطنا لا نغضب فيه إلا بقرار

يا وطنا لا نغضب فيه إلا بقرار

محمد السيد ابو قمر 

إلى متى نظل هكذا، لا نغضب إلا بقرار!

تنقصنا الحمية، والغيرة، أم نزق الثوار؟

لا نوقف الفاسد فينا، ولا ندينه، إلا بقرار!

حسب الهوى ونوع الشراب وتركيز الخمار

ويظل يحلل، ويبرر للفاسد ألف ألف حمار

لو مزق كل فاسد عثرنا عليه لمحونا العار

وفر بقيتهم في عمق الظلمة، في الأجحار

وتزاحموا مع قتلة الشهداء كارهي الأنوار

وامتزج لحمهم بدمائهم بهوياتهم بالأحجار

وغسلنا الأفق من سواد شرهم، فدنا النهار

وطهرت النساء وتقلدن حلى العرس كالأقمار

وانجبن شريفة وعفيفة، وأم وطن، وست دار

ورجالا أسودا أفعالا وليس زئيرا فقط، أغيار

وعلت الزغاريد، إنها العودة، أيها السمار

قد ولى الظلم، وتوارى الشيطان، والزمار

بلدا غلبت عبراته بسماته، وحسراته أفعاله دار

وبات هناك منتصبا، قيمة وقامة وطنا للأحرار

محمدالسيدأبوقمر

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

تعليقات facebook

تعليقات facebook

عن الكاتب

صوت بلدنا الاخباري

عدد المقالات : 4676

اكتب تعليق

© 2017 جميع الحقوق محفوظة لموقع صوت بلدنا الاخباري

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com