انت هنا : الرئيسية » مقالات » التكفير ليس غاية المراد من رب العباد

التكفير ليس غاية المراد من رب العباد

التكفير ليس غاية المراد من رب العباد

التكفير ليس غاية المراد من رب العباد

كتب / محمد غنيم

لماذا يصر البعض علي الحصول علي صك بتكفير الإرهابيين الذين يقتلون الآمنين والمسالمين وتتصاعد هذه المطالبة مع بشاعة الجريمة وخاصة إذا كان هذا القتل قد تم داخل دور العبادة ايا كانت سواء للمسلمين او للمسيحين أو حتي اليهود وكأن الحصول علي صك التكفير هذا هو غاية المراد من رب العباد … واعتقد اننا يجب ان نتناول الموضوع من زاوية أخري وهي ان الإسلام  هو دين الحياة والسماحة حتي مع مخالفيه والاسلام كدين لم يمنح حصانة لأحد مخالف مهما كانت درجة تدينه  ولكنه وضع ضوابط معينة للعلاقات بين أفراد المجتمع بغض النظر عن تعدد الديانات في المجتمع الواحد تقوم علي احترام حقوق الآخرين مهما كانت درجة الاختلاف معهم ووضع عقوبات وحينما وضع حدودا لحساب المخالفين لم يستثني فئة او طائفة مهما علا شانها بل الرسول الكريم هتف باعلي صوته والله لو ان فاطمة بنت محمد لقطع محمد يدها فالعبرة هنا بتطبيق حدود الله علي المخالفين وليس هل مسلمين أو كفار ويقول المولي عز وجل في قرانه الكريم والذي هو دستور حياة المسلمين ” إنما جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَن يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلَافٍ أَوْ يُنفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ۚ ذَٰلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا ۖ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ ” ولم يقل سبحانه وتعالي إنما جزاء الكفار واعتقد ان المطالبين بوصف الإرهابيين بأنهم كفار تحمل في طياتها شعورا من هؤلاء ان المسلمين استثناء في السياق الإنساني وده طبعا شئ غير حقيقي وغير موجود لأنهم زيهم زي غيرهم لهم عطائهم الإنساني الذي يقدر بقدر ما يضيفوه إلي رصيدهم في الحضارة الإنسانية او بقدر ما يخصم من ذلك الرصيد  .

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

تعليقات facebook

تعليقات facebook

عن الكاتب

عدد المقالات : 1625

اكتب تعليق

© 2017 جميع الحقوق محفوظة لموقع صوت بلدنا الاخباري

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
الصعود لأعلى