احذروا يا مصريين ….

احذروا يا مصريين ….

أحذروا يا مصريين ….

كتب / ابراهيم السيد كامل

أصدقائى الأفاضل أحذروا يا مصريين …. أمريكا لم تدعم الخونة والمتأسلمين عشقا فيهم فأمريكا هي من أنشأت القاعدة ( وباعتراف هيلارى كلينتون ) وهى من فجرت برجي التجارة العالمي لكي تعلن مقاومتها للإرهاب و محاربته في اى مكان في العالم و كانت النتيجة سقوط دول و دمارها و أصبحت محتله عسكريا من أمريكا تحقيقا لمصلحتها رافعين شعار السلام العالمي ولكنهم في حقيقة الأمر دوله استعماريه تنهض على الحرب و الاستعمار و النهب و ها هو المخطط ( سقوط مصر و احتلالها عسكريا ) و من سيحقق هذا المخطط هم الخونة و المتأسلمين و من سيرسم صورة مصر الارهابيه هم الخونة والمتأسلمين و من سيفجر و يقتل و يحرق و يشعل الحرب الاهليه هم الخونة والمتأسلمين ومن يحارب الأمن الآن و يهاجم الشرطة والجيش هم الخونة و المتاسلمين ( فهكذا يسهلون مهمة الأعداء حتى يتسلموها عالجاهز وبدون مقاومه وبأقل خسائر ممكنه ) اصدقائى الأفاضل ليس كل من قفز في مركب 30 يونيو أحد أبطال الانتصار فأعدائنا ليسوا من يرتدون قناع الإسلام فقط فالصهيونية ألبست العداء ثيابا كثيرة منها رداء الدين ومنها المدنية الحديثة جميعهم تآمروا على الوطن وجميعهم خونة وجريمة الخيانة لا تسقط بالتقادم هناك جرائم كثيرة تغتفر إلا المشاركة في قتل الوطن وإراقة دماء أبنائه عناتيل الإخوان وعناتيل السلفيين وعناتيل الحريات جميعهم ارتدوا ثياب العفة ليخدعوا البسطاء تختلف المسميات وتبقي النويا والأفعال فلا تتعاطف مع من حاول قتلك ولا تنساق وراء شعارات كادت ترسلك إلي الهلاك عدوك لن يرحمك والخائن باعك بـ أبخس الأثمان — تخيل يا شعب مصر يا عاشق تراب بلدك انك شاركت فى هذا المخطط من قبل بل يسرته انت كنت اكبر عامل فى كونه يمشى كما خططوا له ولو بشكل جزئى بل انت كنت صاحب الفضل فى نجاحه ولو جزئيا. ايها الشعب العظيم المخطىء فى حق بلده هناك فرصه لانقاذ الوطن وتقف بجانبه وتدعم جيشك ومخابراتك وشرطتك فهل ستتحرك و تنقذ وطنك ام ستكون سلبيا و تتركه يضيع ثم تندم وقت لا ينفع اى ندم ؟؟؟!!! ولكى الله يا مصر صحيح تأخر حساب الخونة حتي قالت الأغلبية انه لا يوجد حساب تأخر الحساب حتي تأكد الخونة انه لا حساب وعادوا مجددا يستكملون مؤامرتهم وجندوا عناصر جديدة وكشفوا وجوه كثيرة معتقدين ان الدولة غافلة عن افعالهم وانهم سيفلتون من العقاب لكننا واثقين من كلمة صقر الوطن رحمه الله عليه (كل من تآمر علي الوطن سيدفع الثمن غاليا ) وسيكون الحساب عسيرا وثقتى ويقينى وعلمى يؤكد أن اخر فرصة للتنظيم الماسوني هي 25 يناير القادم ولكنهم سيندمون علي كل ما فعلوه في حق هذا الوطن رسالة الى:- — الأخوة مدعى الثورية ومعظمهم صاحب اجندة –والى من يسموا انفسهم نشطاء واغلبهم عملاء وقبضين ثمن خيانتهم –والى الشباب الوطنى الطاهر البرئ المغرر به لقله الخبرة او لحلم المدينة الفاضلة وهم ابنائنا:- إللي مصدعينا بمدنية ﺍﻭ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﺳﺎﺱ ﻣﻬﻨﺔ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺑﺘﺎﻋﻬﺎ !! ﻳﻌﻨﻲ ﻟﻮ الرئيس ﻛﺎﻥ ﻇﺎﺑﻂ ﺗﺒﻘﻰ ﺩﻭﻟﺔ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ؟؟ ﻭﻟﻮ الرئيس ﻛﺎﻥ ﺩﻛﺘﻮﺭ ﺍﻭ ﻣﻬﻨﺪﺱ ﺗﺒﻘﻰ ﺩﻭﻟﺔ ﻣﺪﻧﻴﺔ !!! ﺃﺣﺐ ﺍﻗﻮﻝ لحضراتكم :- —- ﺃﻣﺮﻳﻜﺎ ﻓﻴﻬﺎ 33 ﺭﺋﻴﺲ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﻇﺒﺎﻁ ﻭﻋﻤﺮ ﻣﺎ ﺣﺪ ﻗﺎﻝ ﻋﻠﻰ ﺍﻣﺮﻳﻜﺎ ) ﺩﻭﻟﺔ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ —- ﺭﻭﺳﻴﺎ ﺭﺋﻴﺴﻬﺎ ﻇﺎﺑﻂ ﻭﻣﺶ ﺩﻭﻟﺔ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ —– ﻓﺮﻧﺴﺎ ﺍﻳﺎﻡ ﺷﺎﺭﻝ ﺩﻳﻐﻮﻝ ﻛﺎﻥ ﺭﺋﻴﺴﻬﺎ ﻇﺎﺑﻂ ﻭﻣﺎﻛﻨﺘﺶ ﺩﻭﻟﺔ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ —– ﺍﺳﺮﺍﺋﻴﻞ ﻛﻞ ﺭﺅﺳﺎﺋﻬﺎ ﻭﻭﺯﺭﺍﺋﻬﺎ ﻇﺒﺎﻁ ﻭﻣﺶ ) ﺩﻭﻟﺔﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﻟﻜﻦ ﻳﺠﻮﺍ ﻟﺤﺪ ﻣﺼﺮ ﻳﻤﺴﻜﻬﺎ ﻇﺎﺑﻂ ﻣﺘﻘﺎﻋﺪ ﺍﻭ ﺧﺮﺝ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﻳﻘﻮﻣﻮﺍ ﻳﻘﻮﻟﻮﺍ ﺇﻟﺤﻖ ﻣﺼﺮ ﺑﻘﺖ ﺩﻭﻟﺔ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ !!! ﻣﺼﻄﻠﺢ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﻟﻪ ﺩﻻﺋﻞ ﻭﻣﺆﺷﺮﺍﺕ ﻛﺎﻣﻠﺔ ﻭﻣﻨﺎﻫﺞ ﻛﺎﻣﻠﺔ ﺑﺘﺘﺪﺭﺱ ﺣﻜﻢ ﻋﺴﻜﺮﻱ ﺩﻩ ﻣﻌﻨﺎﻫﺎ ﺍﻧﻪ ﻣﻔﻴﺶ ﻭﻻ ﺩﺳﺘﻮﺭ ﻭﻻ ﺍﺣﺰﺍﺏ ﻭﻻ ﺑﺮﻟﻤﺎﻥ ياريت اصحاب العقول تميز واصحاب الاجندات والخونه يتواروا ويختشوا احسن ورب الكعبة هذه المرة عقابهم هيكون عسير فمصر فوق الجميع حسبنا الله ونعم الوكيل رحم الله شهداء الوطن فمن لم يحمل هم الوطن فهو هم علي الوطن ولنتذكر دائما مصر وطن يعيش فينا وليس وطن نعيش فيه وما دمنا على الحق المبين فإنا اإن شاء الله المنتصرون حفظ الله مــصــر شعباً و جيشاً و ترابا وقادة مخلصين مع خالص حبى الى وطنيين وشرفاء الامه و تحيا مصر… تحيا مصر … تحيا مصر

 




Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

تعليقات facebook

تعليقات facebook

عن الكاتب

صوت بلدنا الاخباري

عدد المقالات : 4465

اكتب تعليق

© 2017 جميع الحقوق محفوظة لموقع صوت بلدنا الاخباري

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com