من وحي المؤامرة

من وحي المؤامرة

من وحي المؤامرة

كتب / ابراهيم السيد كامل – نائب رئيس مجلس ادارة موقع صوت بلدنا

إن ميدان التحرير كانت تديره المخابرات المركزية الأمريكية عن طريق  الشفرات على الحوائط تدريب عالي تدرب عليها الخونة والعملاء والجواسيس المنتشرين في الميدان وكانت تلك الشفرات تحدد توقيتات ظهور الإخوان أو 6 ابريل أو الاشتراكيين الثوريين أو حتى أطفال الشوارع الذين تم الزج بهم ليكونوا في مواجهة الشرطة لكنهم كانوا لايعلمون أنهم كانوا تحت أعين من لايغفل ولاينام ثم تحت أعين رجال صدقوا ماعاهدوا الله عليه أبطال المخابرات المصرية والتي كانت تراقبهم وتهيئ لهم الأمر على أنهم انتصروا حتى تحين اللحظة الفاصلة وللوصول إلي التشكيك في الجيش ذات نفسه …بدأوا بالرموز الوطنية من رؤساء وقادة جيش بدأوا في التشكيك في صحيح البخاري وشيخ الإسلام ابن تيميه وصولا قي التشكيك في كتاب الله لينتقلوا للخطوة الأساسية وهى التشكيك في رسالة خاتم الرسل والأنبياء وسيد الخالق سيدنا محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم …الحملات التي تستهدف الدين في قلوب الناس لاتقل خطورة عن الحرب التي تستهدف الأرض والعرض لذلك فان محل الإيمان بالله والثبات على حب الوطن هو الملاذ الأمن لكم وأهم أسباب فشل النخب والأحزاب هو ذات السبب الذي أجهض المؤامرة.هذا الوطن له تركيبة خاصة جدا لا يستطيع فهم غموضها سوي من يدركون عظمة هذا الوطن ويشمون فيه عبق التاريخ ومن يجري في دمائه عظمه وشموخ الدولة المصرية لقد أحتفظ هذا الوطن علي مر العصور بكل مكوناته مقاوما لكل عوامل التعرية والتغيير من لا يدرك التركيبة المصرية لن يفهم أن هذا الوطن لن تفلح معه تجارب مستوردة فهو لا يشبه أي مكون حضاري أخر علي وجه الأرض وهذا ليس شططا ولكن هذا ما تثبته الأيام والتجارب. فالمؤامرة التي دارت طواحينها مطيحه بكل من يقابلها  لم تتعطل سوي هنا كذلك النظريات والتجارب المستوردة دائما ما تفشل أيضا هنا.عبقرية الزمان والمكان تقتضي أن يكون لنا نظرياتنا وفلسفتنا الخاصة كنتيجة طبيعية لتفردنا.لن تفلح سوي التجربة المصرية.عليكم فقط أن تؤمنوا بأنفسكم وبوطنكم وحين تفحص وتتبع خيوط المؤامرة تجد أن كل خيوطها لابد إن تبدأ في عاصمة الضباب والتأمر -لندن -فإنها دوما ما تتقاطع بها طوال تاريخ الصراع فعلي الشعب المصري أن يعرف حجم العدو المتربص بهذا الوطن لتركيعه وتفكيكه واعلموا جيدا أن حماة مصر من جيش وشرطة ومخابرات يحاربون ويعملون ليل نهار ليس من أجل الحفاظ علي الأرض فقط بل للإبقاء علي الجنس المصري وجيناته بل والإبقاء علي الجنس العربي ومنع إبادته والتصدي لمحاولات محو هويته وسرقة أرضه العدو لديه إمكانيات ليس لها حصر ونحن لدينا الإيمان بالله ثم ثقة هذا الشعب العريق في قوة جيشه الآبي العتي حسبنا الله ونعم الوكيل رحم الله شهداء الوطن فمن لم يحمل هم الوطن فهو هم علي الوطن ولنتذكر دائما مصر وطن يعيش فينا وليس وطن نعيش فيه وما دمنا على الحق المبين فإنا اإن شاء الله المنتصرون حفظ الله مــصــر شعباً و جيشاً و ترابا وقادة مخلصين مع خالص حبى الى وطنيين وشرفاء الامه .

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

تعليقات facebook

تعليقات facebook

عن الكاتب

صوت بلدنا الاخباري

عدد المقالات : 3985

اكتب تعليق

© 2017 جميع الحقوق محفوظة لموقع صوت بلدنا الاخباري

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com