يا قاهرة المعز لا تهني ولا تحزني

يا قاهرة المعز لا تهني ولا تحزني

يا قاهرة المعز لا تهني ولا تحزني

كتب / إبراهيم السيد كامل

لا تحزني يا قاهرة يا عاصمة العظماء لملمّي دمعك وامسحّي جراحك ولا تفزعّي من منظر الدماء إن الموت حقّ فهل تعترضي على ما قدّره الله من قضاء إن الموت حقّ عليكِ فهل أقلّ من أن تموتي ميتة الشرفاء كيف لا تموتي والشعب يصفق لتقطيعك أشلاء أشلاء كيف لا تموتي والضمير المصري مخدرّ في السرير مع النساء كيف لا تموتي والصوت المصري انقلبّ من صهيل إلى عواء كيف لكِ أن تعيشي في زمنّ صار فيه الذكر يفتخرّ بأنه نعجة جرباء ..؟؟ لا تحزني يا قاهرة يا عاصمة العظماء لا يوجد من يبكي عليكِ ولا يقيمَ لك حفل تأبين أو تخريج أو عزاء دموعهم دموع تماسيح وكلامهم يحتاج للتوضيح وصراخهم أشبه بالضوضاء قلوبهم قلوب عشاق وشعاراتهم محشوة بالنفاق ومبادئهم كلها دجلّ وكذبّ ورياء عقولهم بين الفخذيّن وأموالهم لاتسأل من أين وتنتظري منهم أن يقفوا معكِ في هذا البلاء لا تنتظري أحداً يا قاهرة ولا تعتبّي عليهم حين لا يعرفوا من صلاة الرجولة سوى الدعاء لا تتأمّلي خيراً منهم ولا تكتبي في تخاذلهم عنكِ قصائد الذمّ والقدّح والشتمّ والهجاء إنّ السلّخ لا يؤلمّ الشاة بعد قتلها فهل تسلّخي يا قاهرة جلدَ من ليسَ فيه دماء ؟؟ لا تحزني يا قاهرة يا عاصمة العظماء فشعبك مثل لافتة في مشفى مكتوبٌ عليها نتمنّى لك إقامة سعيدة مع عدمّ الشفاء فشعبك مثل قطيع غنمّ ترعاه أمريكا وتجزّ صوفه إسرائيل دون أي جهد أو عناء فشعبك قنبلة صوتية وحالة انفصّام مرضيّة وشللّ فكريّ حيرّت كل الأطباء فشعبك ربيع دمويّ جاء بعد أن صادروا رحلة الصيف والشتاء فشعبك مسرحية رجولية أبطالها نانسي ومروة والشيخة هيفاء فماذا تنتظري يا قاهرة من شعب لم يعدّ فيهم نخوّة ولاشرف ولا حياء وكرامتهم مثل الكنز المفقود بدون خريطة لا تساوي فردة حذاء …؟؟ تزحلّق الولد بصابونه فسقط َعلى ظهره وانكسّر حوضه المصري وجاروا له بجبيرة متهرئة متعفنّة .. أسمها الوطنّ الغبيّ نظر لأمهِ بغضب قائلاً : لما لمّ تنجبّي لي أخا أسندّ ظهري عليه قالت له بأسى واضح : تعال يا ولدي أخبرك ما فعل قابيل بأخيه ..؟؟ حسبى الله ونعم الوكيل فى كل من خان هذا الوطن رحم الله شهداء الوطن فمن لم يحمل هم الوطن فهو هم علي الوطن ولنتذكر دائما مصر وطن يعيش فينا وليس وطن نعيش فيه وما دمنا على الحق المبين فإنا اإن شاء الله المنتصرون حفظ الله مــصــر شعباً و جيشاً و ترابا وقادة مخلصين مع خالص حبى الى وطنيين وشرفاء الامه تحيا مصر… تحيا مصر … تحيا مصر




Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

تعليقات facebook

تعليقات facebook

عن الكاتب

صوت بلدنا الاخباري

عدد المقالات : 4418

اكتب تعليق

© 2017 جميع الحقوق محفوظة لموقع صوت بلدنا الاخباري

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com