الاستاذ محمود العباسي يكتب – يوميات طفل فى الارياف – (26) حمار العمدة

الاستاذ محمود العباسي يكتب – يوميات طفل فى الارياف – (26) حمار العمدة

ساعة عصارى

يوميات طفل فى الارياف – (26) حمار العمدة

بقلم / محمود العباسي

كان حمار العمدة لايمكن ان يركبه الا العمدة نفسه وكان الحمار يشعر بالفخر للانتمائه الى العمده ويتباهى على سائر الحمير باته يحمل على ظهره سيد الناس وكبير القرية كان الحمار يظهر عليه ملامح العزة والفخار فهو ياكل اطيب الطعام ويبيت فى افخم الزرايب ويشم اطيب الروائح وهى رائحة العمده وكان اذا نظر الي احد الفلاحين ينظر اليه نظرة متفحصة من عينيه الواسعتان ا لمخيفتان وتكون المصيبة اكبر اذا نظر اليه واذناه ممدودتان الى الامام وكانهما بندقيتان من بنادق السلاح تكادان ان تطلق الرصاص وكانه هو العمدة نفسه ينظر الى احد المجرمين وحمار العمدة غالبا مايكون وحيدا لايتحرك كثيرا ولا ينهق كثيرا يصمت غالبا حاملا المشقة ويصبر على واقعه فلا ينتفض ولا يعطس يضرب بالعصا فلا ينطق يقبل ويتحمل لانه لا يجد داعيا للعناد فهو ان مشى طريقا حفظه وان اكل طعاما استطيبه وان سمع كلاما كتمه وان حمل حملا ثقيلا تحمله فلا يشكو ابدا وكان يسعد بمداعبة الفلاحين له وتقديم الطعام الجيد له والمسح بايديهم على راسه وكيف لايكون ذلك وهو حمار العمده




Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

تعليقات facebook

تعليقات facebook

عن الكاتب

صوت بلدنا الاخباري

عدد المقالات : 4424

اكتب تعليق

© 2017 جميع الحقوق محفوظة لموقع صوت بلدنا الاخباري

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com