سامي سليمان امين عام حزب مستقبل وطن بدمياط يرد علي الأستاذ محمد عبد المنعم – وكيل وزارة الثقافة الاسبق بشأن فندق اللسان وجدواه الاقتصادية

سامي سليمان امين عام حزب مستقبل وطن بدمياط يرد علي الأستاذ محمد عبد المنعم – وكيل وزارة الثقافة الاسبق بشأن فندق اللسان وجدواه الاقتصادية

سامي سليمان امين عام حزب مستقبل وطن بدمياط يرد علي الأستاذ محمد عبد المنعم – وكيل وزارة الثقافة الاسبق بشأن فندق اللسان وجدواه الاقتصادية

كتب الاستاذ / محمد سامي سليمان الامين العام لحزب مستقبل وطن بدمياط

استاذي المحترم محمد بك عبد المنعم مع احترامي لرأي معاليك الذي اقدرة واحترمه جدا حدا لان حضرتك قيمه وقامه ثقافيه وعلميه وعلي خلق ولذلك احبك جدا اما موضوع الفندق دمياط تفتقر لفندق خمس نجوم وهناك ضيوف لدمياط يذهبوا للمبيت في المحافظات المجاورة وهذا كان يسبب احراج للمسؤلين في دمياط وانا اتصلت شخصيا بمعالي الوزير المحترم ابن دمياط المهندس حسب الله الكفراوي عندما كنت رئيسا للجنة الاسكان بمجلس محلي المحافظة رد بالحرف الواخد كنت اتمني اقيم مثل هذا الفندق وفي هذا الموقع عندما كنت محافظا لدمياط ولكن لم تتوفر الاموال اللازمة للتمويل وصرح بذلك للمصري اليوم في حوار في اكثر من نصف صفحة وهي موجودة عندي وتم توزيعها علي اعضاءالمجلس في ذلك الوقت وانا ابلغت المجلس بالإتصال الذي تم بيني وبين معالي الوزير الكفراوي في ذات الجلسه وكانت هناك اتصالات اخري مع بعض الزملاءالاعلاميين والصحفيين بهذا الخصوص والجميع اجمع علي ضرورة اقامة مثل هذا الفندق وفي هذا الموقع المتفرد في العالم وانه لم يحجب اللسان كما يقال بالعكس تم اضافة مساحة اكبر لمنطقة اللسان حوالي 24 الف متر مربع بعد موافقة كافة الجهات المعنية من الري وخلافه والتي كانت عبارة عن شريط فقط بل تم تجميل منطقة اللسان بشكل رائع جدا حضرتك تفتكر كان ممنوع دخول المأكولات والتسالي لهذة المنطقة الاي اذدادت جمالا وان الفندق مجهز ايضا باسانسيرات من الخارج لكي تتيح الفرصه لكل الزائرين الصعود الي اعلي الفندق ومشاهدة سحر وجمال المنطقه تم عمل الحسابات لكل التفاصيل وعندي لهذا المشروع الكثير وكان لي الشرف انة تم عقد اول اجتماع للمجلس ولجنك الاسكان في احدي القاعات وهي في بدابة التجهيز وادعوا معاليك للزيارة والصعود علي سطح الفندق حتي تتأكد ان من فكر في هذا الموقع عبقري سابق عصرة في الفكر والمحافظ وافق علي استقطاع جزءمن الفيلا المخصصة للمحافظين حتي تضاف للفندق ولا تكون عائقا لدخول وخروج السيارات وان الفندق فيه قاعات تستوعب لعدد 2000 شخص للقاعه الواحدة وهذا غير متوفر نهائيا في محافظة دمياط بل نعاني من اقامة المؤتمرات الكبرى والمعارض لهذا السبب وان شاءالله سيكون ضمن المشروعات العملاقه لمحافظة دمياط بعد الانتهاءمنه والاهم من ذلك هو ان نفتح شارع النيل ونرفع الاشغالات وتكون الطرق المؤديه للفندق مفتوحة حسب التصميمات التي تمت وصباح الفل محمد بك عبد المنعم والشكر لمعالي الوزير محمد فتحي البرادعي الذي أنشأ طريق النيل دمياط راس البر مزدج بعد ان كان حلم صعب تحقيقه وحول راس البر الي مدينة السحر والجمال وزاد من مساحتها بفتح الطريق الجديد من ناحية البوابه وإنشاء راس البر زمان 1و2 ولاول مرة في التاريخ َحافظة دمياط بالكامل بدون إشارة مرور واحدة وهذا عمل عبقري لتوفير الوقت والانتظار وازدواج كورنيش النيل والذي كان لا يتحمل مرور اكثر من سيارة ماذا لو استمر الطريق القديم ماذا كان حال دمياط الان والاهم من ذلك كله هو حماية املاك وارواح المواطنين علي كورنيش النيل بعمل حماية لجسر النيل كما تري معاليك بعد انهيار عمارة العريس كما تسمي بسبب دخول المياة اسفل العمارات المطلة علي جسر النيل وكان لابد من عمل الدراسات اللازمة وبالفعل قامت شركة المقاولون العرب بعمل الدراسات وأكدت ضرورة تكسية جسر النيل او الكورنيش كما يسمي ولم يكتفي بهذة الدراية بل تم الاستعانه باكبر الشركات الهولندية العالميه في هذا المجال والتي اكدت التقرير المقدم من المقاولون العرب وكان لابد ان يتحرك المحافظ بسرعه دون ان يعلم احد او يسبب ازعاج للمواطنين لو علموا بهذا التقرير الي ان انتهي المشروع بهذة الصورة العبقريه لحماية الممتلكات والارواح واذدواج الطريق معالي الباشا هذا البعقري كان لازم يستمر في دمياط علي الاقل 5 سنوات كنت شوفت دمياط ولكن قامت ثورة الخراب والعملاء ضد الوطن وتوقفت كل المشروعات هذا الرجل اقام العديد من مشروعات الصرف الصحي في القوي المعدومة ولم تنته حتي الان وكله توقف هذا الرجل كان يكرة كلمة مفيش فلوس للمشروعات وكان يقول مش عايز اسمع الكلمة دي وكان يدبر الامور بصراحة محتاجين مجلدات وكتب عن عصر الدكتور محمد فتحي البرادعي محافظ دمياط ووزير الاسكان الاسبق الذي لم ياخذ حقه نهائيا وهذا الكلام اقوله وهوليس وزير ولا محافظا ولا في السلطه ولست في اي حاجة لسيادتة ولكنها امانة ومن يكتمها فانة اثم قلبه مع تمناتي بالتوفيق لمعالي الوزير /اسماعيل عبد الحميد طه محافظ دمياط وانهاءالمشروعات المتوقفه من سنوات طويله من رصف وصرف وتغير شبكات مياة وخلافه واعانة الله لان البلد تم تدميرها بعد ثورة الخراب حفظ الله مصر وشعبها وقياداتها من كل مكرَة ولو ان كل مسؤل في البلد اشتغل وعمل بطريقة معالي السيد الرئيس/ عبد الفتاح السيسى حفظة الله لاصبحت مصرنا الحبيبه من اعظم الدول بل اعظمها علي الاطلاق مع تمنياتي بالتوفيق




Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

تعليقات facebook

تعليقات facebook

عن الكاتب

صوت بلدنا الاخباري

عدد المقالات : 4439

اكتب تعليق

© 2017 جميع الحقوق محفوظة لموقع صوت بلدنا الاخباري

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com