الاستاذ محمد عبد المنعم يستكمل ذكرياته واليوم مع الدكتور احمد جويلي في محافظين عملت معهم

الاستاذ محمد عبد المنعم يستكمل ذكرياته واليوم مع الدكتور احمد جويلي في  محافظين عملت معهم

18- عن الثقافة في دمياط

محافظون عملت معهم في دمياط

الدكتور أحمد جويلي محافظ دمياط

مايو 1984\مارس 1991

 

يستكمل الاستاذ محمد عبد المنعم وكيل وزارة الثقافة الاسبق فتح خزائن اسراره ليحدثنا عن محافظ دمياط الدكتور احمد جويلي فيقول سيادته  :-

كنت في زيارة لديوان عام محافظة دمياط في يوم من أيام مايو 1984 وأمام مكتب العلاقات العامة بالديوان التقيت شابا أنيقا بادرني بالسلام مقدما نفسه قائلا أنا أحمد جويلي محافظ دمياط الجديد واصطحبته مع الحاجة نادية الكامل مديرة العلاقات العامة إلي مكتب المحافظ وجلس إلي جوارنا في أحد المقاعد وهنا تدفقت جموع العاملين بالديوان للسلام والتحية ومن يومها دخل الجويلي قلوبنا جميعا ببساطته وسمو خلقه وظل صديقا حتي الرمق الأخير فلم ينقطع اتصالنا به حتي وهو في فراش المرض الأخير إلي أن لقي ربه راضيا مرضيا جزاه الله خيرا عن كل ما قدمت يداه .في عهد الجويلي رحمه الله بدأت انطلاقة حقيقية علي أرض محافظة دمياط في مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والتعليمية والخدمات والمرافق بفضل عقليته  العلمية المرتبة التي منحها الله له وفي مجال التنمية الثقافية بدأت انطلاقة فعلية بتشجيع منه وبرعايته نهضت الأنشطة الثقافية المختلفة وقد يكون أقل المحافظين الذين قدموا دعما ماليا للأنشطة الثقافية إلا أن دعمه المعنوي كان أكبر تأثيرا من كل ألوان الدعم المادي ففي عهده اكتملت مرافق قصر الثقافة وكان حريصا علي حضور ومتابعة كافة أنشطة القصر مهما صغر شأنها فكان يحضر الكثير من الندوات حتي المحدودة منها في مكتبة القصر وكان يعرف الأدباء والفنانين بالقصر فردا فردا بالاسم وظل يتابع السؤال عنهم ومتابعة أخبارهم حتي بعد أن ترك دمياط إلي الإسماعيلية .وفي عهد الجويلي انعقد المؤتمر الأول والثاني لأدباء دمياط وانعقد الدورة الثانية لمؤتمر أدباء مصر في الأقاليم بدمياط كما تم في عهده وبرعايته إقامة المهرجان الأول لنوادي المسرح علي مستوي الجمهورية بدمياط بحضور حسين مهران رئيس هيئة قصور الثقافة وحمدي سرور رئيس الرقابة علي المصنفات الفنية وسعد أردش المخرج المسرحي الكبير ابن دمياط وفي عهد الجويلي أقيمت العديد من المهرجانات الأدبية والفنية علي مسارح دمياط ورأس البر وكثير من مدن وقرى المحافظة وفي عهده أيضا تم افتتاح العديد من المواقع ا لثقافية الجديدة في الزرقا وميت الخولي والروضة وشرباص وكفر سعد والركابية والوسطاني وعزبة البرج وهو الذي مول من المحافظة شراء شقة تمليك في إحدى عمارات الزرقا لتكون مقرا لبيت الثقافة بها حتي الآن .ازدهرت الثقافة في دمياط كما ازدهرت كثير من الخدمات والمرافق في عهد الدكتور أحمد جويلي محافظ دمياط حيث أقيمت في قري المحافظة كثير من المحطات النقالي لتكرير مياه الشرب ( الكومباكت يونيت ) ومحطات الصرف الصحي التي دخلت محافظة دمياط لأول مرة كما انطلقت حملة مزدهرة للنهضة بالتعليم ومحو الأمية وافتتحت المؤسسة العلاجية ( المستشفي التخصصي ) في دمياط وكان يطمح لأن تكون نواة لمستشفي تعليمي جامعي وهو ما لم يفطن إليه من تبعوه من المحافظين حيث نقل بعد سبع سنوات من العمل الدءوب في محافظة دمياط إلي محافظة الإسماعيلية علي أثر السقوط المدوي لأمين الحزب الوطني بالمحافظة الدكتور محمد حسن الزيات وزير الخارجية الأسبق في انتخابات مجلس الشعب وحمله النظام يومها مسئولية سقوط الزيات .التصق الجويلي كثيرا بشخصيات بسيطة في المحافظة ولم تكن له شلل إدارية كغيره بل كان راعيا بحق لكل من بعمل بإخلاص حتي وإن أخطأ وكنت مع الحاجة نادية الكامل مديرة العلاقات العامة بالمحافظة وزوجها الراحل المحترم صالح مختار سكرتير مجلس مدينة رأس البر الأسبق الأكثر قربا فدعانا لفرح نجله الدكتور تامر أحمد جويلي في دار الدفاع الجوي بالقاهرة وكان معنا الشاعر الدمياطي الراحل محمد العتر الذى كان يعمل بالمحافظة وائتمنه علي مكتبه وظل يرعي ابنه فكري حتي حصل علي الدكتوراه في كلية الآداب بجامعة القاهرة وكان الحس الإنساني في الجويلي أكبر من كل الأحاسيس الأخرى فظل علي هيئته طوال حياته كعالم متفرد في الاقتصاد الزراعي علي مستوي مصر والعالم العربي يتسم بالطيبة والتواضع والهدوء نزيه ا لقرار طاهر اليد عف اللسان رحم الله الدكتور الجويلي وجعل كل أعماله في موازين حسناته

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

تعليقات facebook

تعليقات facebook

عن الكاتب

صوت بلدنا الاخباري

عدد المقالات : 4965

اكتب تعليق

© 2017 جميع الحقوق محفوظة لموقع صوت بلدنا الاخباري

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com