تواعدا على الانتحار معًا وغدرت به في اللحظة الأخيرة: فعاقبتها المحكمة

تواعدا على الانتحار معًا وغدرت به في اللحظة الأخيرة: فعاقبتها المحكمة

تواعدا على الانتحار معًا وغدرت به في اللحظة الأخيرة: فعاقبتها المحكمة

وكالات

كان ساعي البريد ماثيو بيركينشو  البالغ من العمر 31 عامًا بائسًا ويسعى للانتحار إلا أنه أراد أن يشاركه أحدًا تلك اللحظة، حين نشر رسالة على الإنترنت يبحث فيها عن «شخصًا يشاركني الانتحار»، لتأتي الاستجابة من صاحبة الـ44 عامًا ناتاشا جوردون التي شاركته الهدف ذاته.وبالفعل التقى الثنائي واتجها إلى خزان مياة بمدينة روتلاند بمقاطعة ليسترشايد بإقليم إيست ميدلاندز، كما تروي هيئة الإذاعة البريطانية.وبينما امتلأت السياردة بغاز أول أكسيد الكربون غادرتها «جوردون» في اللحظة الأخيرة لتترك «بيركينشو» ليواجه مصيره وحده.

وفي الآن ذاته كان صديق «جوردون» يبلغ الشرطة بعدما كان قد تلقى رسالة منها قالت له فيها إنها تخطط للانتحار.واستطاعت الشرطة الوصول إليها بالفعل لكنها لم تخبرهم عن سبب تواجدها عند الخزان، فيما أخبرت أحد الضباط بموقع الحادث أن «بيركينشو» عطاها 60 جنيهًا استرليني للذهاب إلى منزلها إلا أنه طلب منها ألا تحاول تغيير رأيه.




وكشفت المحكمة أن صاحبة الـ44 عامًا روت قصتها بشكل مختلف لعدة رجال آخرين، حسب «بي بي سي»، واتهمها المدعي العام تيم كراي بأنها «مستعدة أن تقول لأشخاص بالكاد تعرفهم أن انتحارهم هو الاختيار الصحيح»، فيما قالت القاضية عنها إن دافعها الأنانية وإنها لم يكن لديها رغبة حقيقية للانتحار من الأساس.

ووجهت لها المحكمة تهمة تشجيع ساعي البريد على الانتحار، وأدانتها هيئة المحلفين وحكمت عليها المحكمة، فقط قبل أيام، وبعد قرابة 3 أعوام من وقوع الحادث، بالسجن لمدة 4 أعوام.

 




Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

تعليقات facebook

تعليقات facebook

عن الكاتب

صوت بلدنا الاخباري

عدد المقالات : 4461

اكتب تعليق

© 2017 جميع الحقوق محفوظة لموقع صوت بلدنا الاخباري

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com