الزرقا مدينة تتوفر لها كل عناصر النجاح ولكن الفشل والإهمال سيد الموقف

الزرقا مدينة تتوفر لها كل عناصر النجاح ولكن الفشل والإهمال سيد الموقف

الزرقا مدينة تتوفر لها كل عناصر النجاح ولكن الفشل والإهمال سيد الموقف

كتب / إبراهيم البشبيشي.

مدينة الزرقا هي احدي المدن التابعة لمحافظة دمياط وكانت من اجمل مدن المحافظة  كما انها اصغلر مركز اداري واحدث مركز علي مستوي المحافظة ورغم توافر كل عناصر النجاح لتجعل منها اجمل مدينة  ولم لا وقد  تم اختيارها كأجمل مدينة بالمحافظة في عهد اللواء ممدوح غازي عندما كان غازي رئيسا لمجلس مدينتها حيث أهتم  بكل ما يتعلق بالمدينة الامر الذي جعل له مكان في قلوب جميع أهالي المدينة ولا ينساه احد فجميعهم يتذكره بكل خير إلي الآن.

 و بعد  مرور عديد من السنوات  علي مجلس مدينة الزرقا تعاقب عليها العديد من رؤساء مجالس المدن لكن لم يكونوا مثل “غازي ” فجميعهم اتوا و رحلوا و الحال لم يتغيير حتي جاء المهندس” ممدوح طه ” ليكون رئيسا لمجلس المدينة و كاد أن يكون خير خلفا للواء “خليل غازي” لكن لن يسعفه الوقت ولم يتركه المسؤولين بالمحافظة حيث سرعان ما تم نقله وهو الان سكرتير لمحافظ دمياط الدكتور إسماعيل عبد الحميد طه و جاء اختياره نظرا لكفاءتة التي حرمت منها مدينة الزرقا حيث أنه غير كثيرا من مدينة الزرقا خلال الأيام البسيطة التي قضاها بها .

جاء اليوم لنري المدينة التي كانت بالماضي تكرم لجمالها نراها اليوم في أسوء الأحوال حيث مرافقها مهمله و خدماتها معدومة و يشتكي مواطنيها من سوء شوارعها و تندني مستوي النظافة و فوضي مداخلها الذي تفتقد كل مظاهر الجمال فتعددت شكاوي المواطنين من تفاقم كل هذه الأزمات .

حيث يناشد بعض المواطنين بالمدينة الذين يروا  أن الاعلان عن  مشاكل المدينة هام وضروري  حتي يصل  صوتهم للمسؤول و من ثم حلها حيث فاض صبرهم و لا قدره لهم علي تحمل عواقب تلك الإهمال حيث اشتكي بعض المواطن من سيرهم ليلا في الظلام هم و أبناءهم خاصه الأطفال حيث ينتابهم الخوف وهم يسيرون في الشارع ليلا حيث يقول الأستاذ اشرف أحمد رحمه أحد سكان منطقه ” منشية الباجور ” بان جميع أعمدة الإنارة بالشارع لا تعمل ليلا لما يقترب من اسبوع الامر الذي ترتب عليه وعلي جميع سكان المنطقة صعوبة في التحرك ليلا كما أن أبناءه و جميع أبناء المنطقة يعيشون في حالة من الرعب و القلق نظرا للظلام الشديد بالشارع نتيجة اطفاء أعمدة الإنارة دون معرفه السبب ولذا يطالب من المسؤولين سرعه التحرك و علاج الأمر .

و عن مشكلة اخري يعاني منها بعض المواطنين بالمدينة وهي عدم الاهتمام بالمرافق حيث أكد أحد شباب المدينة وهو الأستاذ أحمد حمزة عن استياءه الشديد لعدم الاهتمام بتجديد و تطوير المرافق بالمدينة حيث شوارعها بحاله سيئة و الارصفه بمساواة الطريق ما يجعلها مكان لسير السيارات و الدراجات وليس المشاة و اضاف حمزة أن الحدائق بالمدينة التي يخرج إليها الأهالي و الجلوس بها تخلوا تماما من أي مظهر من مظاهر الجمال الاستراحات متهالكة غير صالحه للجلوس و الأشجار تتجمع عليها الأتربة و الحشرات و اللون الأخضر بحدائقها ليس له وجود نظرا لعدم الاهتمام حيث هناك مشهد يؤكد ذلك وهو صورة لبعض الماشية تغزو الحدائق و في وضح النهار ولكن المسؤولين في تجاهل تام .

و توالت المشاكل بمدينة الزرقا فهي لا تنتهي و لا يمكن حصرها حيث توجد مشكلة أكثر خطورة من كل ما مضي من مشكلات حيث مشكلة النظافه التي نراها في كل مكان سواء بالزرقا او خارجها و الواقع خير دليل ولا تحتاج لشخص يرويها بل لعين تراها

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

تعليقات facebook

تعليقات facebook

عن الكاتب

صوت بلدنا الاخباري

عدد المقالات : 4877

اكتب تعليق

© 2017 جميع الحقوق محفوظة لموقع صوت بلدنا الاخباري

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com