“حقي” عرض مسرحي لذي الإحتياجات الخاصة بقصر ثقافة دمياط للمخرج كريم خليل

“حقي” عرض مسرحي لذي الإحتياجات  الخاصة بقصر ثقافة دمياط للمخرج كريم خليل

“حقي” عرض مسرحي لذوي الإحتياجات  الخاصة بقصر ثقافة دمياط للمخرج كريم خليل

 كتبت : فيفي فاروق

كانت الدعوة الكريمة لهذا العرض المتميز  الذي شغل فكري كثيرًا  وانا ابحث عن معنى تلك الكلمة التى سمي بها العرض “”حقي”” ولكن لم يلبث التفكير طويلا ففي الوهلة الأولى  من المشهد الأول  للعرض وجدت ماكنت أسأل عنه من معنى لهذه الكلمة التى عرضت منهج وحياة لذوي الإحتياجات الخاصة التى تهدر حقوقهم في المنزل والشارع و التعليم من ذوي العقول الجاحدة  والجامدة  التى لا تعرف للرحمة  عنوان وكان  اللقاء مع اللقاء مع مخرج العرض  الأستاذ /كريم خليل  وعند سؤاله عن نفسه و وبدايته وكيف وصل إلى هذا الإنجاز …؟ قال لنا :بداية انا كريم خليل  خريج كلية تجارة شعبة محاسبة وباحث ثان شئون إقتصادية بالغرفة التجارية بدمياط    وأعمل  كيروجراف “مصمم درما  حركية “ومخرج مسرحي للطفل وممثل مسرحي  بدأت في تصميم الدراما الحركية من  عام ٢٠٠٥ إلى يومنا هذا وكذلك فرقتى فرقة “”رؤية للدراما الحركية”” فرقة دمياط للدراما الحركية بدأت العمل مع ذوي الاحتياجات الخاصة من سنة ٢٠٠٩ من كافة الأنواع من دون وتوحد وتأخر وحديثًا مع المكفوفين والصم والبكم تم تكليفي من الأستاذ / ناصر العزبي مدير فرع قصر الثقافة بدمياط أن أخرج مسرحية لذوي الإحتياجات الخاصة من شهر أكتوبر الماضي . وقمت بالتنسيق مع مدرسة النور ليكون أولادهم عنصر رئيسي في المسرحية مع “محمد المحلاوي”  الدون التى تدور حوله المسرحية  وهناك عازف السلام الوطنى  “اكرديون ”  من مدرسة النور وكذلك محمد نصر الذي عزف على الأورج وقام بالغناء.وكان السؤال التالي كيف كان التعامل معهم مع اختلاف حالتهم  ؟  رد كريم خليل : ذهبت إلى المدرسة وجلست معهم في البداية  كي أتعرف على مواهبهم وما يستطيعون فعله حتى أوظف  كل موهبه في مكانها الصحيح في العرض  ثم بعد إختيار  المجموعة المناسبة بدأت  في تدريبهم ؛وطبعا في البداية كانوا خائفين جدًا لأنهم أول مرة يصعدون  خشبة المسرح ويقدمون عرضًا كبيرًا بهذا الحجم  ؛ وكذلك  فكرة انهم يقوموا بتقديم الاستعراض  كان تحدي لي ولهم لأنهم  لا  يستوعبون  فكرة الاستعراض  الحركي فكنت بمسك كل واحد فيهم واحفظه جملة غنائية بجملة  وكانوا بيعملوا بروفات كثيرة ويراجعوا لكن محمد المحلاوي  الدون  كان ليه الدور الأكبر   حيث كان يؤدي الكثير من الحركات في الاستعراض لأنه بيحب الغناء والموسيقى  وقد استمر التدريب حوالى ٣ شهور  تقريبًا وبدأت بأولاد وبنات مدرسة الأمل ثم مدرسة النور وواجهت الكثير من الصعوبات المعنوية ولكنها لم تؤثر على اصراري  على النجاح وساعدنى في هذا العمل زوجتى الأستاذة “”أسماء الخضري”” التى لا انسى فضلها في تصميم الملابس والمكياج الخاص بالشخصيات والإشراف على تنفيذه بنفسها  فكانت خير داعم لنا وسالت كريم خليل  : مارؤيتك للفن الحركي في دمياط وفي مصر ؟رد كريم : مفهوم الرقص الحديث صعب جدا في دمياط بل ممكن ان يحرموه لأنه صعب ويحتاج إلى تعب في تدريبه  وإحساسه فهو أقرب إلى شغل البالية بشكل معاصر لكل الأعمار  الكبار والصغار فكنت بنفذ تدريباتى على فرقتى وعلى بناتى واولادى ” فرقة رؤية ” ممكن تلاقى الأطفال بيرقصوا الرقص الحديث في العرض من غير ما تحسي هذه  المنهجية انا دخلتها دمياط لان ما كان يعرف هنا هو الفنون الشعبية او الدراما الحركية بشكل مبسط   الدراما الحركية بتبقى على موسيقى ممكن فقط مع خلق قصه وحكاية من غير كلام   فعلا ففكرة الدمج التى ظهرت في العرض كانت مقصودة وكذلك إظهار حجم المعاناه  التى يعانيها  ذوي الاحتياجات الخاصة  في المجتمع و ما يتعرضون له من سرقة ونصب وإيذاء بدنى ونفسي في بعض الأحيان كان واضحة بدون كلام كثير وضحت الفكرة وابكت الحضور   وهذا كان سر نجاح هذا العرض الذي أقيم بقصر ثقافة دمياط بحضور كوكبة من المسئولين والمهتمين بالثقافة والتعليم حيث أزهل  العرض الحضور ونجح نجاحا كبيرًا ولكن لم يقف مشوار كريم خليل الفنى عند هذا العمل حيث فاز عمله ” الساحر ازو  ” وسوف يتم عرضة بدار الأوبرا المصرية فكل التوفيق والنجاح لكريم خليل في مشواره الفنى ورؤيته الفنية التى تخدم المجتمع وثقافة الطفل




Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

تعليقات facebook

تعليقات facebook

عن الكاتب

صوت بلدنا الاخباري

عدد المقالات : 4445

اكتب تعليق

© 2017 جميع الحقوق محفوظة لموقع صوت بلدنا الاخباري

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com